العلاج بالخلايا الجذعية بألمانيا

تعتبر ألمانيا من أكثر دول أوروبا تقدما في المجال الطبي، وهي تحظي بأفضل تقييمات عالمية في هذا المجال لأنها تحرص دوماً على اقتناء أحدث التقنيات والأجهزة الطبية، كما تعتمد على أمهر الأطباء والممرضين في العالم، مما جعل الكثيرون يحرصون على العلاج بالمانيا بشكل خاص.

يعد العلاج بالخلايا الجذعية واحداً من أحدث تقنيات الطب الحديث والذي حقق نجاحا على نطاق واسع وساهم في علاج العديد من الأمراض، وتعتبر ألمانيا رائدة في هذا المجال بشكل أساسي.

ماهي الخلايا الجذعية وكيف يتم العلاج عن طريقها:

عندما يمرض الجسم او يتعرض لإصابة فإن الخلايا أيضا تتضرر او تموت، وهنا تنشط الخلايا الجذعية فتعمل على إصلاح الخلل في الخلايا او الانسجة عن طريق تعويض الخلايا الميتة او المتضررة بخلايا أخرى جديدة. بهذه الطريقة  تبقينا الخلايا الجذعية أصحاء و تمنعنا من الشيخوخة قبل أوانها.

أدرك الأطباء انه من الممكن علاج بعض الأمراض المستعصية باستخدام تلك الخلايا، خاصة في طورها البدائي حيث تكون الخلية بدائية لم تتخصص بعد، علي سبيل المثال فإن خلايا الدم تختلف عن خلايا الكبد وخلايا الجلد، والدم نفسه يحتوي على عدة أنواع من الخلايا لكل منهم وظيفة محددة، فإذا تم استخراج تلك الخلايا قبل ان تصبح متخصصة بوظيفة محددة فيمكن بعد ذلك زراعتها لاستخدامها في علاج عديد من الأمراض، لأنها ستتطور وتتجدد  لتنفذ مهمتها الجديدة وتستبدل الخلايا التالفة وبالتالي تعالج المرض المقصود.

وهناك نوعين من الخلايا، نوع (الخلايا الجذعية الجينية) وهي تستخلص من المراحل الأولى من عمر الأنسان أو الحبل السري ويتم تطويرها في المعمل ومن الممكن تجميدها لوقت طويل بحيث تكون فعالة لعلاج أي عضو في جسم الأنسان كالدم والكبد والطحال وغيره، لإنها بدائية تماما.  أما النوع الثاني فهو (الخلايا الجذعية البالغة) والتي تعالج عضو محدد فخلايا الدم تعالج أمراض الدم وهكذا.

الأمراض التي يتم علاجها بتقنية الخلايا الجذعية:

  • سرطان الدم
  • أمراض القلب والشرايين
  • امراض النخاع
  • الثلاسيميا الوراثية
  • الأمراض الجلدية التي تشمل الحروق والندوب
  • أمراض العيون والتي تشمل تشوهات القرنية.

لماذا ألمانيا؟

تعتبر ألمانيا من أرقى دول العالم في المجال الطبي وخبرة أطبائها وجودة نظامها الصحي غنية عن التعريف كما أن إسهامات الألمان في البحوث الطبية والأدوية تأتي في رأس قائمة الدول المتقدمة.

وعلي مدى ثلاثين سنة، تم استخدام النخاع العظمي لعلاج المرضى المصابين بأمراض سرطان الدم مثل ابيضاض الدم والورم اللمفي، حيث حققت ألمانيا نجاحات متواصلة في هذه التقنية.

و هناك الكثير من المستشفيات في ألمانيا والعيادات الخاصة أيضاً، والمستشفيات في معظمها مملوكة للدولة وتشرف عليها الدولة مباشرة أو الجامعات وتعتبر المستشفيات الجامعية في ألمانيا من أفضل المستشفيات في العالم.

 

دور بيك ميدكس:

تعمل بيك ميدكس على تسهيل الاتصال بين المرضى و مراكز العلاج بالخلايا الجذعية في مختلف أنحاء ألمانيا.

كما نعمل أيضا على ايضاح كافة الاجراءات المختلفة المطلوب اتباعها من جهة المريض و المرافقين.

نحرص على توفير أماكن اقامة مناسبة طبقا لاحتياجات المرضى و المرافقين.

نوفر قائمة محدثة بتكاليف العلاج بالخلايا الجذعية في مختلف أنحاء ألمانيا.

قصص نجاح:

مهرة هي طفلة إماراتية ولدت مصابة بالثلاسيميا، واكتشف والداها في عام 2008 إنها مريضة بهذا المرض، وكانت تتلقي علاجا مؤلما حيث أنه في كل 3 أسابيع، ينغمس طرف جهاز ضخ الدم في جسمها النحيل، ويبقى كذلك لعدة ساعات في المرة الواحدة حتى يتم تزويدها بالدم، ولم تكن حين بدأت هذه الرحلة قد أتمت الشهر الرابع من العمر، واستمرت على هذه الحال حتى بلغت العامين .

لقد دفع مرض الطفلة الصغيرة والدتها إلى معرفة المزيد حول “الثلاسيميا” للتعرف على المرض، و سبل علاجه المختلفة، فخرجت من هذا الاطلاع بضرورة معالجة ابنتها باستخدام الخلايا الجذعية في ألمانيا لأنها كانت من أكثر الدول نجاحا في هذا المجال  ،وهناك تعرفت إلى تجربة جديدة للعلاج، حيث تم إجراء الزراعة لها.

وتبدلت حياة “مهرة”، إلى الحيوية والحركة واللعب، فأصبحت تمارس حياتها بشكل طبيعي كمن في مثل سنها.